منتديات ابناء السموع

مرحبا بكم في منتدياتكم
منتديات ابناء السموع
ولكم تحياتي
المدير العام

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الجمعة سبتمبر 22, 2017 10:30 pm

إكرام الضيف في أوسيتيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إكرام الضيف في أوسيتيا

مُساهمة من طرف اياد الدغامين في الثلاثاء مايو 19, 2009 10:12 pm

لعل من أهم ما يثير الإنتباه عندما تطأ قدماك أرض القوقاز عامة كرم الضيافة. إلا أن هذا الطبع أو الخصلة الجميلة تختلف من منطقة لأخرى. ففي أوسيتيا الجنوبية يوجد تاريخ طويل لكرم الضيافة وهو يخضع لقوانين صارمة، وفي حال تجاوزها تتلطخ سمعة عائلة الشخص لسنوات طوال. والعكس هو الذي يحدث عندما يعرف شخص بكرم الضيافة، حيث تتجاوز سمعته الطيبة حدود القرية التي يسكن فيها لتشمل البلد بأكمله، ويذكر اسمه في الأغاني الشعبية عن الأبطال والبطولات. في القدم كانت طقوس استقبال الضيف تبدأ بالامتناع عن استفساره من أين أتى؟ وما هي فترة بقائك عندنا؟ إلا أن هذه النقطة ذهبت مع مرور الزمن لكن السؤال يلقى بطريقة أكثر أدبا وحشمة. كان الضيف يأتي ممتطيا جواده ولا ينزل منه إلا بعد خروج رب الأسرة مرحبا به وهو يقول "إن بيتي هو بيتك، وكل ما أملكه لك. أهلا وسهلا" ثم يقوم الطارق بفك حزام خنجره ومده مع الحقيبة إلى أصغر فرد في الأسرة. يتم إعداد غرفة خاصة للضيف، وإذا لم تتوفر غرفة زائدة في البيت، تمنح له غرفة نوم رب الأسرة. أما حول مائدة الطعام، فكان متبعا في القدم أن يتصدرها أكبر فرد في الأسرة، وينبغي إخبار كبار الأقرباء من الرجال ليشاركوا في تناول الوجبة، وعلى المائدة يسمح بإلقاء عبارات الترحيب والتعليق على الكلام للشخص المرشح أن يكون عميدا للجلسة. هذه العادة لا تزال متبعة إلى أيامنا هذه، ويفتخر الأوسيتيون بالكأس المصنوعة من قرن الغنم ويطلق عليها اسم "نوازان" حيث تملأ الكأس الأولى من النبيذ للعمدة وعند إتمامه إلقاء الخطاب يشربها ويملأها مرة ثانية ليقدمها للضيف، وهكذا حتى نهاية الوجبة. هناك خاصية مميزة عند استقبال الضيف، وهي التوسع في إنفاق المال الكثير لأجل إطعامه، ذلك لئلا تتسم طاولة الطعام بالشحة. وفي الليل، لا يرقد عميد الأسرة قبل اطمئنانه أن الضيف قد استغرق في النوم. وقبلها يقوم صغير العائلة بخلع حذاءي الزائر بادئا بالقدم اليسرى، أما أزرار البزة الشركسية فتفك من تحت وصاعدا.

توديع الضيف يتولاه كبير الأسرة وبحضور كافة أفراد العائلة حتى النساء، ولا ينبغي له امتطاء أية دابة، ثم يوصل الضيف إلى خارج القرية. لكن على العكس يمتطي الزائر جواده قبالة البيت، ولا يلوح بيده عاليا نحو السماء، كما لا يهز الجواد ليتقدم على الفور، وإلا اعتبر أهل البيت أن الضيف لم يرقه البقاء عندهم.

بعض تفاصيل استقبال الضيف تركت في الوقت الحالي عند الأوسيتيين، إلا أنهم لا يزالون يفرحون لدى قدوم الغريب عليهم، ولا بد لهذا الغريب أن يخرج
من أي بيت أوسيتي فقيرا كان أم غنيا وقد حظي بالإكرام والتبجيل.
avatar
اياد الدغامين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ذكر
عدد المساهمات : 211
تاريخ التسجيل : 09/05/2009
العمر : 34

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إكرام الضيف في أوسيتيا

مُساهمة من طرف محمد الحوامدة في الثلاثاء مايو 19, 2009 10:59 pm

مشكور اياد على الاضافة تقبل مروري
avatar
محمد الحوامدة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ذكر
عدد المساهمات : 1815
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
العمر : 50
الموقع : http://www.4pal.net/vb/index.php

http://samou.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إكرام الضيف في أوسيتيا

مُساهمة من طرف good day to die في الإثنين يونيو 01, 2009 11:36 pm

مشكوووور كتييير موضوع رائع


تقبل مروري
avatar
good day to die
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ذكر
عدد المساهمات : 300
تاريخ التسجيل : 31/05/2009
العمر : 26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى