منتديات ابناء السموع

مرحبا بكم في منتدياتكم
منتديات ابناء السموع
ولكم تحياتي
المدير العام

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الجمعة سبتمبر 22, 2017 10:30 pm

قراءة فنية : السودان وفلسطين على موعد في الخرطوم

اذهب الى الأسفل

قراءة فنية : السودان وفلسطين على موعد في الخرطوم

مُساهمة من طرف teacher tony في الثلاثاء مايو 25, 2010 11:55 am

يستضيف المنتخب السوداني الشقيق منتخبنا الوطني في الخرطوم يوم الجمعة الموافق 4/6/2010، في مباراة هي الخامسة التي تجمع المنتخبين الشقيقين، ويشير تاريخ اللقاءات بين المنتخبين إلى فوزين للسودان مقابل تعادلين ، وكان المنتخبان قد التقيا في دورة الألعاب العربية الرابعة التي احتضنتها القاهرة عام 1965 للمرة الأولى حين فاز السودان بهدفين لهدف، فيما جاء اللقاءان الثاني والثالث ضمن كأس فلسطين على أرض تونس سنة 1975 وخرج الأول بتعادل سلبي وجاء اللقاء الثاني بهدف يتيم للسودان حقق له الفوز، أما آخر لقاءات المنتخبين فكان في كأس العرب الثامنة التي احتضنتها الكويت العام 2002 حيث تعادل الشقيقان بهدفين لكل منهما.
تأتي هذه المباراة ضمن جهود الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم لاعداد المنتخب الوطني بعد انتهاء الدوري التصنيفي وقبل استحقاق بطولة غرب آسيا السادسة التي ستقام في الأردن الشقيق ايلول القادم. وكان من المقرر أن تجري مباراة دولية مع المنتخب البحريني في مدينة القدس في الثامن والعشرين من ايار إلا أن الظروف الداخلية التي يمر بها الأحمر والمتمثلة في عدم وجود جهاز فني للمنتخبات البحرينية بعد تسريح ميلان ماتشلا والأجهزة المساندة ما أدى لتأجيل اللقاء إلى أجل غير مسمى.
نظرة على الكرة السودانية
يعد المنتخب السوداني لكرة القدم أحد أعرق المنتخبات الإفريقية حيث أنه كان حاضراً منذ البطولة الإفريقية الأولى في العام 1957 والتي أقيمت على أرضه، وأحرز المنتخب السوداني كأس الأمم الإفريقية في العالم 1970 عندما كان يمتلك كوكبة من ألمع النجوم في تاريخ الكرة السودانية، ولكن جاء التراجع والغياب الكروي عن الساحة الإفريقية لثلاثة عقود ونيف بسبب الظروف الداخلية التي عصفت بالسودان، وعاد منتخب "صقور الجديان" إلى التألق بعد ان تأهل لنهائيات كأس الأمم الإفريقية في العام 2008 بعد غياب دام 32 عاماً ولكنه لم يقدم العرض المرجو في النهائيات. ولم ينجح الصقور في خطف بطاقة التأهل لنهائيات غانا 2010. ومع هذا فإن الكرة السودانية تمتلك جيلاً ذهبياً من اللاعبين حمل على عاتقه إعادة الكرة السودانية إلى الواجهة والتألق، ويترافق التقدم الذي يشهده أداء ونتائج صقور الجديان مع تفوق قطبي الكرة السودانية الرئيسين الهلال والمريخ في المقارعات الإفريقية، فقد حل الهلال في المركز الثالث في دوري إفريقيا للأندية البطلة العام 2007، فيما أحرز المريخ كأس الكؤوس الإفريقية في العام 1989، وأصبحت الفرق السودانية تمتلك حضوراً قوياً في البطولات الإفريقية خاصة مع استقدام مجموعة مميزة من اللاعبين والمدربين الافارقة والعرب إلى صفوفها ما شكل إضافة لهذه الأندية بشكل خاص وللكرة السودانية بشكل عام.
وفيما يلي قراءة تاريخية و فنية للقاء بين المنتخبين:
فلسطين*السودان
المكان: السودان
التاريخ: 4 حزيران 2010
• المنتخب الوطني السوداني "صقور الجديان"

شهدت الآونة الأخيرة تراجعاً في أداء المنتخب ونتائجه ويبدو ذلك جليا من الموقع المتأخر الذي يحتله على سلم التصنيف الدولي حيث تبوأ المركز 121 في شهر نيسان الماضي، ويستند صقور الجديان على ناديي الهلال والمريخ كرافد أساسي لمد المنتخب باللاعبين، وشهدت القائمة الأخيرة للمنتخب السوداني التي اختارها الجهاز الفني بقيادة المحليين مازادا و احمد بابكر ومساندة الياباني ايمارا غياب مجموعة من أبرز النجوم مثل صانع العاب الهلال المخضرم هيثم مصطفى وزميله في النادي الحارس المعز محجوب والمصاب هيثم طمبل ولكن هذه القائمة لا تزال مفتوحة لعودة بعض الأسماء من الغائبين في المرحلة الحالية وفيما يلي بعض أبرز نجوم صقور الجديان:
1- مدثر الطيب كاريكا: مهاجم وقناص شاب وسريع، لعب مع المنتخب السوداني وسجل أهداف حاسمة في العديد من اللقاءات والتي كان اخرها هدفه في مرمى مالي في تصفيات كأس العالم الأخيرة، احتل المركز الثاني بترتيب هدافي الدوري السوداني الموسم الماضي برصيد 20 هدفاً مع ناديه الهلال.
2- مهند الطاهر: يلقب بغزال الشرق وهو من نجوم خط الوسط في نادي الهلال وصانع ألعاب متميز مع المنتخب، إلا أنه يمتلك الحس التهديفي ويجيد التوغل لما يمتلكه من مهارة وسرعة على الرغم من بنيته الجسدية الضعيفة.
3- طارق مختار: من نجوم المريخ يلعب كمدافع وحصل أخيراً على إشارة قائد فريقه، يجيد استخلاص الكرة والانقضاض على المهاجم بخبرة ورشاقة ويتقن اللعب برأسه في الدفاع وفي إحراز الأهداف ايضا، وقد كان نجم المباراة في لقاء فريقه الأخير أمام المنافس العنيد الأمل عطبرة ضمن لقاءات الدوري السوداني الممتاز
4- علاء الدين يوسف: مهاجم نادي الهلال ويلقب بفييرا يلعب بخط الوسط وهو لاعب مهاري يمتاز بالسرعة والقوة الجسدية وطول القامة ما يميزه بألعاب الهواء أيضاً، لديه نزعة هجومية ومراوغ مميز ويعتبر من الهدافين المميزين مع صقور الجديان.
*المنتخب الوطني الفلسطيني "الفدائي"
بعد عودة الحياة لكرة القدم الفلسطينية قبل أكثر من عام بلقاء منتخبنا الوطني وشقيقة الأردني في افتتاح استاد الشهيد فيصل الحسيني بالقدس بدأت مرحلة بناء المنتخب من جديد وفق مخرجات الدوري الفلسطيني الذي انتظم في الضفة الغربية ، وتعد هذه التجربة الأولى للوطني بعد اختتام الموسم المنتظم الثاني من الدوري المحلي الذي شهد تنافساً حاداً ومستويات عالية، وكان المنتخب الوطني قد خاض اختباراً ودياً حقيقياً في تشرين الأول الماضي عندما لعب مع الإمارات على أرضها وحقق تعادلاً بعدما قدم مباراةً قوية والتي كانت المباراة الدولية الأولى للمدرب الفرنسي موسى البزاز كمدرب للفدائي والتي اظهر من خلالها قدرته على توظيف امكانات لاعبيه وتحفيزهم لتقديم ما في جعبتهم، ولكن شهدت هذه المباراة تراجعاً بأداء الوطني في الشوط الثاني بسبب انخفاض منسوب اللياقة والتأثر بارتفاع نسبة الرطوبة في الإمارات، ويرتكز المنتخب على ثمانية محترفين في الإردن والكويت ومصر، وجاء بقية اللاعبين من خمسة أندية محلية وهي جبل المكبر وهلال القدس والأمعري ووادي النيص وشباب الخليل، وتميل التشكيلة الحالية إلى الدمج بين اصحاب الخبرة الدولية خاصة من المحترفين والممثلين الجدد للوطني على الرغم من غياب بعض العناصر المؤثرة عن المنتخب خاصة من المحترفين الذين لم تمكنهم ظروفهم من التواجد أو من اللاعبين المتواجدين في قطاع غزة والذين لم يتمكن المدير الفني من مواكبة مستواهم بسبب توقف الدوري المحلي في القطاع .
ومن أهم نجوم الفدائي في هذا اللقاء:
1- رمزي صالح: من أبرز نجوم المنتخب وأكثرهم خبرة دولية حيث خاض حوالي 62 لقاءً مع الوطني، يلعب مع النادي الأهلي المصري و يمتلك أمكانات خاصة في التعامل مع الكرات الثابته والهوائية.
2- عبد اللطيف البهداري: مدافع نادي الوحدات الأردني يلعب في مركز الظهير القشاش ويمتاز بالذكاء والسرعة في تدجين الهجمات الخطرة، يعد اللاعب من أبرز المحترفين في الدوري الأردني وظهر بقوة مع ناديه ما دفع العديد من الفرق العربية والفلسطينية لمحاولة استقطابه.
3- سليمان العبيد: وهو من أفضل لاعبي خط الوسط في فلسطين مع امتلاكه النزعة الهجومية، ويتميز بالسرعة العالية وقد أثبت كفاءة عالية في الموسمين الماضيين مع ناديه الأمعري في الدوري الفلسطيني على الرغم من صغر سنه.
4- فهد عتال: من أبرز هدافي المنتخب الوطني الفلسطيني ويعد من نجوم نادي الجزيرة الأردني، يمتاز عتال بالحس التهديفي العالي والسرعة في الإنطلاق والتوغل معتمدا على سرعته وقوته البدنية ويعد من أبرز ركائز المنتخب في خط الهجوم، وهو قادر على التسجيل بذكاء واحتراف من مختلف الأوضاع.
5- محمد سمارة: يلعب في خط الوسط بنادي المقاولون العرب المصري من أصحاب الخبرة لعب للعديد من الأندية المصرية وتألق معها خاصة مع نادية السابق بيتروجيت، يمتلك قدرات هجومية مكنته من احراز العديد من الأهداف الحاسمة في الدوري المصري.
6- ماجد ابو سيدو: مدافع نادي التضامن الكويتي الذي يعتبر أبو سيدو أبرز محترفيه، انضم للوطني في سن مبكرة العام 2006 ومنذ ذلك الحين خاض معظم اللقاءات، يعد من أكثر مدافعي الوطني تألقاً وخبرة.
7- احمد كشكش: مهاجم نادي الوحدات الأردني وهو من أحرز الهدف التاريخي للمنتخب الوطني في افتتاح استاد الشهيد فيصل الحسيني، تميز الموسم الماضي مع نادي الأمعري ضمن الدوري التصنيفي، ويعد من الهدافيين المميزين بفلسطين.
اضافة لبقية نجوم الدوري المحلي وهم الحارس شبير وايمن الهندي وهشام الصالحي وسعيد السباخي واشرف نعمان وخضر يوسف وعزمي الشويكي وسامر حجازي وعمار ابو سليسل واحمد حربي ومحمد جمال وعلي الخطيب
طريقة اللعب:
يتميز اداء المنتخب السوداني بالسرعة والقوة في الالتحام اعتماداً على اللياقة البدنية العالية التي تميز معظم منتخبات القارة السمراء، ويعتبر السودان من المنتخبات الغامضة افريقياً من حيث الاداء والنتائج خاصة وأن صفوف صقور الجديان تشهد محاولات تجديد وضخ دماء شابة في عروق المنتخب، ويميل المحلي مازدا إلى اللعب بطريقة متوازنة بين الدفاع والهجوم خاصة وأنه يمتلك مجموعة من لاعبي خط الوسط القادرين على التكيف مع وضعية اللعب والانتقال بسرعة بين الخطوط الثلاث، ويعتمد على الكثافة العددية في الوسط والسرعة في بناء الهجمة وتبادل المراكز في منطقة الخصم بسلاسة في حال الهجوم، فيما لن يكون من الصعب على صقور الجديان الارتداد الدفاعي السريع مع امتلاك اللاعبين عنصري السرعة واللياقة المطلوبة. وتعد البنية البدنية القوية وطول القامة واللياقة العالية والسرعة من أهم مميزات لاعبي صقور الجديان، ويستغل المنتخب السوداني عامل الأجواء الحارة وارتفاع درجات الحرارة في السودان كعامل اضافي في صالح الصقور خاصة في الشوط الثاني، ويعد عامل الأرض والجمهور المحفز والداعم الأول للمنتخب السوداني في ظل توقعات بحضور جماهيري كثيف وأجواء تشجيع ودية.
على الجانب الآخر يمتلك منتخبنا الوطني فرصة جيدة في هذه المباراة الإعدادية مع غياب الخبرة الدولية الكافية لدى معظم لاعبي السودان، وعلى الرغم من ذلك فان اللقاء سيكون مرهقاً للغاية لنجومنا في ظل الازدحام السوداني في خط الوسط والتي قد تفرض على الفدائي استنزاف مخزون اللياقة لدى اللاعبين في الشوط الأول مع درجات الحرارة المرتفعة التي تقارب 50 درجة مئوية مصحوبة برطوبة عالية التي كانت السبب الرئيس في تراجع أداء الفدائي أمام الإمارات في لقائهما الأخير ، ويمكن أن يكون البدء باللقاء بنزعة هجومية وتكثيف الضغط لخطف هدف عاملاً مساعداً لإرباك حسابات مدرب الصقور ولاعبيه وفرصة لمحاولة اجبارهم على التراجع إلى الخلف خاصة وأن المنتخب السوداني أثبت في أكثر من مباراة دولية عدم قدرته على اعادة تنظيم صفوفه بسرعة عند تلقيه هدف مبكر، وقد تكون التمريرات السريعة وتجنب الالتحام المباشر حلولاً ناجعة لمواجهة خشونة اللاعب السوداني وفنياته ولياقته العالية، وهذا ما سيقرره البزاز والذي سيعكس قراءته للمباراة في أرض الملعب وقدرته على توظيف إمكانات لاعبيه وتدوير مراكزهم في محاولة لحسم اللقاء بالشوط الأول. اضف الى ذلك ان المدير الفني سيسعى الى ايجاد حل لمسالة العقم الهجومي التي عانى منها منتخبنا في الاونة الاخيرة سعيا لتحقيق فوز تنتظره الجماهير الفلسطينية على احر من الجمر بعد سلسلة من التعادلات امام الاردن وتيرك غروزني والامارات ودينامو موسكو. كما ان الجماهير ايضا تنتظر رؤية نتائج انتظام المسابقات المحلية وازدياد المنافسة فيها عندما يتم دمج خبرة المحترفين بتطور اداء اللاعب المحلي من اجل الوصول الى توليفة تكون قادرة على دفع الوطني لاثبات ذاته في الاستحقاق الاسيوي المقبل. وآخر القول أمل بان يحقق منتخبنا نتيجة مقنعة يعبر عن تطور الكرة الفلسطينية ، والاهم الارتقاء إلى مستوى الاداء المنشود مع عدم إغفال اننا في مرحلة الاعداد التي تتطلب المزيد من الاحتكاك والعمل والجهد من أجل حصد النتائج في الاستحقاقات الرسمية .

teacher tony
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ذكر
عدد المساهمات : 430
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قراءة فنية : السودان وفلسطين على موعد في الخرطوم

مُساهمة من طرف محمد الحوامدة في الثلاثاء مايو 25, 2010 10:08 pm

مشكووور استاذ خليل على الاضافة
avatar
محمد الحوامدة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ذكر
عدد المساهمات : 1815
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
العمر : 50
الموقع : http://www.4pal.net/vb/index.php

http://samou.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى